السبت، 21 يناير، 2017

هرم المجتمع ينقلب




بين كبرياء المجتمع وعنف خطوات الحكومة يوشك الهرم الاجتماعي في قطر على الانقلاب بشكل جذري , هناك من ينطلق  نحو القمة كالصاروخ  بدون دفع ذاتي وإنما إلتحاقا وجذبا من أعلى , وهناك من يهوي بسرعة البرق إلى القاع الاجتماعي بهوادة لايستطيع أن يفعل تجاهها أي شىء .إتخذ الهرم الاجتماعي في قطر شكلا معقولا مع قيام الدولة وإعلان الاستقلال, بحيث  حافظت الدولة على مسافة معقولة بين قمته الصغيرة  وجميع مكوناته الاخرى,بل وساعدت على إنشاء مايمكن أن نسميه طبقة وسطى  أدخلت باقي مكونات المجتمع الاجتماعية تقريبا فيها من خلال  الوظائف الحكوميه أو الدعم الاجتماعي المباشر.اليوم يتعرض هذا الهرم لهزة عنيفة جدا ,تأخذ بُعدين خطيرين, على الأمن الاجتماعي  للمجتمع , البعد الأول : يتمثل في  إلحاق من يُراد إلحاقة مباشرة , بالطبقة العليا من خلال إشراكه في المشاريع ,فتكونت طبقة  طفيليه عريضة فوقية , لاتساهم في المجتمع لاضرائبيا  ولا إجتماعيا , البعد الثاني : الاتجاة نحو الخارج , إتجهت هذة الطبقة الطفيلية لشراء البيوت والاستثمار في الخارج  نتيجة هذا الالتحاق الاصطفائي , وقبل سنين قليلة لم يكن بإمكان الكثير منهم  شراء بيت شعبي, لاأقول هذا القول إنتقاصا ولكن توضيحا يطرح تساؤلا,في نفس الوقت  لايوجد نظام ضرائبي على الدخول  مهما عظمت  إفقارا  لدخول أخرى  على الجانب الآخر أو المقابل   , أشير هنا لخطورة ذلك على المجتمع  خاصةعندما تتحول السياسات  من خطوات واستراتيجيات عامة الى مجرد إلتحاق إصطفائي  وإنتقائي وأثر ذلك على المجتمع من جميع النواحي الاجتماعية والاخلاقيه.



"محمد" متقاعد , يقول حاولت لمدة تزيد عن الثلاث سنوات للحصول على أرض في المنطقة الصناعية لكراجي  في بداية الالفية وأعطيت رقما للمتابعة , واستمر حالي مراجعا لمدة تزيد على الثلاث سنوات وأخيرا قال لي المسؤول "شوف لك واسطة" بعد ما كشفت له  اسماء من وزعت لهم أراض صناعية وهم في بيوتهم, ولايملكون مشروعا من الاساس , اليوم أعيش على راتب التقاعد  وحالتي تزداد سوءا  مع زيادة الاسعار.

"علي"متقاعد , يذكر أنه فكر في عدة مشاريع منها مكتب سفريات  منذ سنوات قيل له ,  الموضوع مؤجل ومقفل حاليا , في حين كنت أرى أن هناك مكاتب جديدة تفتح بين حين وآخر,

"إبراهيم"  موظف  يقول" رغم الزيادات في الراتب إلا أن التضخم يأكلها , إرتفاع سعر وقود السيارات شهريا  الذي يستدعي ارتفاعا مركبا في الاسعار  لدى التجار جعل من الراتب شيئا متطايرا قبل  منتصف الشهر  ومراجعة المراكز الصحية الخاصة أمرا مكلفا أيضا  لحالات الطوارىء بعد فشل نظام التأمين الصحي , والتعليم الخاص الذي أجبرنا علية  إفشال التعليم الحكومي الجيد الذي كان سائدا على أيامنا" كل هذة الأمور تشكل هما يزداد يوما بعد آخر على قلب المواطن. الذي لايسأل سوى عليه أن يدفع ويتحمل.

هذه نماذج من الكثير الذين لم يشملهم الاصطفاء  ولايزالون  يعيشون وطنهم وقيادتهم حبا وإخلاصا..

يقول أحدهم , كنت كلما تذمرت قال لي أبي: ياولدي مدَ لحافك على قد رجلك , اليوم أرى أنه لم يعد هناك لحاف "

قبلنا بالطابور  ولم يقبل بنا  لقلة عددنا أمام جيش  المجنسين والقادمين الجدد مع إحترامنا للجميع.

أرى حتى  وقوف القطري في الطابور  أمام مؤسسة خدمية عمل لايستوجبه النظام   لا لأنه متميز  ولكن لأن الطابور شىء طارىء عليه لم توجده حاجة أصيله , وإنما استجابة لحالة طارئة استوجبتها ظروف الغير وكثافة تواجدهم.

هرم المجتمع ينقلب , وتنقلب معه القيم والمبادىء وتتغلب المادة فية على المعنى  والزيف على الاصالة.

يوميات "محسود"







عليك به لاتتركه حتى تشرب  غسيل ماء فنجانه  لعل عينه أصابتك. لعله "نظلك" أصابك بعين

نصحني "المطوع"

نعم أنا متأكد  من أنه "نظلني"   رماني بنظرة عين  ولم يذكر الله ولم يصلي على رسوله.

منذ ساعتها وانا أشعر بتوعك  وضغطي مرتفع لعلها عين "ماصلت على النبي"

منذ أن رزقني الله بثروة وانا ألاحظ اعين الاصحاب  بل الاقارب وهي تترصدني , عندما كنت يافعا وعلى "قد" حالي  وفي عنفوان شبابي  لم يذكر أحد  كل ذلك.

ولكن منذ أن أتتني الثروة الجميع بدأ يتفرس معالم وجهي  ويذكر صحتي ووسامتي و شىء عجيب, أنه الحسد بلاشك.

هم يحسدوني على ثروتي  وأموالي , وأنا هجرتهم مخافة ذلك , أصبحت  أعيش مع وسواس الحسد أينما توجهت , أراجع المصحات والمستشفيات  وليس بي داء , أخاف اعينهم , أصبحت أردد مع سارتر"الجحيم هم الآخرون"

أقرب الناس  هم من أستشعر الخطر من أعينهم , العين حق , أصبحت اضع آيات قرانيه في كل ركن من أركان إقامتي , في بيتي , في مجلسي , حتى في سيارتي , كم كنت سعيدا عندما كنت أستخدم المال  استخداما يوميا يسيرا , عندما غكتنز أصبح هما  ولكنه همٌ جميل

لا علي  سأغسل فنجان كل زائر يزورني وسأشرب ماؤه بعد ذهابه, لقد أعددت فنجانين بعدد الضيوف  الذي أدعوهم وإن ذهبت لزيارة أحد أخذت فناجيني معي , ليس هناك حل غير ذلك.

من يقول لي وجهك مشرق , أو رجعت شبابا ,أو زادت نظارتك , لم يعد ذلك يطربني كما كان في السابق, بل أشعر بالعرق يتصبب  مني , وأشعر بإرتفاع ضغطي وأحيانا كثيرا تجدني عند أقرب مركز صحي .أشعر بأن مجتمعنا أصبح مجتمع "حسد" وغيرة .

لكن هناك كثيرون اغنى مني  وأكثر ثراء لكنهم  يعيشون حياة طبيعية بعيدة عن كل ما يحيطني من وساوس , لا لا لا لكنني بالفعل محسود , أعربف أصحابي وأقربائي , عيونهم حاسدة  وقلوبهم تفيض حسدا لأنني غني  وأزددت غنى.

سأستخدم من الطرق جميعا لكي أحمي نفسي من الحسد, سأضع مصحفا في جيبي الداخلي  وآخر في سيارتي  وفناجيني في جيوب ثوبي, وسأمر على المطوع  بعد يوم وآخر ليقرأ علىَ . لن اتركم يحسدونني , مع أنهم أقل ثراء مني وبعضهم على "قد الحال" لكن  أشعر أنهم  فرحين مبسوطين  لايخافون من الغد ولا من العين .بالضبط كما كنت أنا خاليا قد  أن تأتيني الثروة ومعها عين الحسود , إنها معركتي مع العين , كل عين ترمقني سأحاربها , لن أتخلى عن اسلحتي  , لن أترك لأعينهم فرصة حتى  أثناء نومي سأترك القران  يصدح بالمعوذات من آيات الله. المشكلة أنهم لايشعرون بهمي  ولايدركون معاناتي  وأنا أحمل هَمَ نظراتهم ولفتاتهم  وضحكاتهم  وتعليقاتهم .

 لقد أحالوا حياتي جحيما  وهم لايشعرون , لقد عشت أبحث عن الثراء  ولما أصبته  جائني بضريبتة المكلفة جدا لأني أدفعها من داخلي, ومن راحتي ونفسيتي .

العين حق

لكن التفكير السلبي يجعلها  هاجسا  حتى ولم تتحق .